استثماراتنا

www.sumed.org تفضل بزيارة www.sumed.org

سوميد

تعد الشركة العربية لأنابيب البترول "سوميد"، مشروعاً مشتركاً بين الشركة المصرية العامة للبترول وشركة البترول السعودية وثلاث شركات كويتية وشركة قطر بتروليوم، وتم انشاؤها في العام 1977. وتمتلك "آيبيك" حصة 14.8% في الشركة. وتمتلك "سوميد" اثنين من خطوط أنابيب النفط بقطر 42 بوصة بطول 320 كيلومتراً في جميع أنحاء مصر، انطلاقاً من خليج السويس إلى البحر الأبيض المتوسط​​ ما يوفر بديلاً اقتصادياً لقناة السويس لتصدير النفط من الخليج العربي إلى البحر الأبيض المتوسط​​، وبالأخص في ظل عدم قدرة القناة على استيعاب الناقلات العملاقة.

و توفر "سوميد" خط أنابيب أكثر سلامة واعتماداً من الخليج العربي إلى مصافي التكرير في الغرب، وعلى مر السنين اكتسبت حصة سوقية متنامية لتصل اليوم إلى 80% من النفط الخليجي الذي يتم شحنه إلى أوروبا عبر خطوط الأنابيب، حيث تستخدم شركات النفط الكبرى "سوميد" كخط وحيد إلى أوروبا.

و يمتد خط بترول "سوميد" من العين السخنة إلى سيدي كرير عابراً جنوب نهر النيل، حيث تحافظ محطة تخفيف الضغط على خطوط الأنابيب من أي زيادة في الضغط. ويوزّع النفط من قبل محطتي ضخ تتكون من 10 مضخات بطاقة 8 ميغاواط، كل مضخة تتمتع بقدرة 9,300 متر مكعب في الساعة للأنبوب. ويستمر التدفق من خلال محطة تقوية في دهشور تتألف من ست مضخات، مزودة جميعها بتوربينات غاز بطاقة 26 ميغاواط.

و يتم التحكم بالأنبوب تلقائيا وأوتوماتيكياً عن بعد من مركز التوزيع في العين السخنة، من خلال نظام "إس سي آي دي آي" المتطور والمتصل بجميع المواقع عبر وصلة الميكروويف الرقمية. ويتم رصد جميع بارامترات خط الأنابيب أيضاً من مقر "سوميد" في الاسكندرية، حيث يتم تنسيق الجدول الزمني للعملية مع مستخدمي خط الأنابيب.

و توفر "سوميد" الكثير من تكاليف بناء صهاريج التخزين ومصاريف المحافظة على مخزونات النفط نظراً لقرب خطوطها من مراكز التكرير في أوروبا، وشيدت "سوميد" صهريجين للتخزين يقع كل واحد منهما في محطة، بهدف التعامل مع أنواع مختلفة من النفط الخام ونقلها مع المحافظة على طرق الفصل بينها بطريقة سليمة.